ما هو الكولاجين؟

ما هو الكولاجين؟

ربما سمعتِ عن الكولاجين، لكن ما هو حقاً وكيف يمكن أن يؤثر على صحتك وعافيتك؟

دعينا نلقي نظرة أقرب على الكولاجين وفوائده ولماذا يجب عليك إضافته إلى روتينك اليومي.

ما هو الكولاجين؟

الكولاجين هو بروتين طبيعي، مما يعني أن جسمك ينتجه من وقت لآخر. ونظراً لكونه بروتيناً، فإن الكولاجين مسؤول في الغالب عن الكثير من وظائف الجسم، بما في ذلك صحة العظام والمفاصل وصحة البشرة وعمليات بناء العضلات. وتجدر الإشارة إلى أن إنتاج الكولاجين ينخفض مع تقدمك في السن وفي ظل ظروف معينة.

وقد ثبت أن تناول الكولاجين مفيد للبشرة والصحة بشكلٍ عام. وربما تكون أكثر فوائد الكولاجين شيوعاً هي قدرته على جعل بشرتك أكثر شباباً ونضارة وترطيباً.

الكولاجين هو جزيء الربط المسؤول عن ترطيب بشرتك ومرونتها. ومع تقدمك في العمر، يعني نقص الكولاجين أنك تكونين أكثر عرضة للإصابة بالتجاعيد وجفاف الجلد وغيرها من مشاكل البشرة. لكن يمكن أن تبطئ المكمّلات من آثار الشيخوخة وربما تمنع بعض الأمراض الجلدية مثل حب الشباب.

كما تحتوي الشرايين على مقدار من الكولاجين، وخاصة الأوعية الدموية. لذلك يمكن أن يؤدي عدم وجوده إلى ضعف الشرايين وهشاشتها وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب. يعد تصلب الشرايين من أبرز أسباب السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

كما يوصى باستخدام الكولاجين لكبار السن ولأولئك الذين قد يعانون من مشاكل في المفاصل.

الشيخوخة تجلب معها مشاكل صحية مرتبطة بالمفاصل مثل هشاشة العظام بسبب انخفاض إنتاج الكولاجين. والبروتين مسؤول بشكلٍ أساسي عن دعم صحة الغضاريف وهو ما يحمي مفاصلك.

يمكن أن يؤدي تناول الكولاجين إلى تحسين صحة المفاصل وتقوية الغضاريف ببطانة هي في أمس الحاجة لها، والتي تساعد في تقليل آلام المفاصل وتقليل أعراض التهاب المفاصل. كما يوفر دعم أفضل للمفاصل وتقليل مستويات الالتهاب.

يحظى الكولاجين بشعبية كبيرة في صناعة الصحة والجمال لأنه لا يساعد فقط على التمتع ببشرة ممتلئة ونضرة، بل شعر وأظافر لامعة وصحية أيضاً.

إن إضافة مكمّل الكولاجين إلى روتينك اليومي يمنع أظافرك من التكسر، كما أنه يحفز شعرك لينمو لفترة أطول، ومن لا تريد ذلك!

كالعادة، المواظبة هي سر تحقيق أقصى قدر من النتائج من تناول الكولاجين يومياً. ألقِ نظرة على تشكيلة منتجاتنا من ببتيدات الكولاجين و الكولاجين البحري و كريمر الكولاجين!